فصل: الاول | قبل | بعد | الاخير | الفهرس | فهرس عناوين الكتب
هل وجدت الكتاب مفيداً؟
نعم
لا
أحكام الشهادة :
1 / وللشهادة أحكامها وأبرزها ؛ الشهادة بعلـم ، فمن يشهد يجب ان يكون عالما بما شهد به ،
قال الله تعالى : { فَقُولُوا يَآ أَبَانَا إِنَّ ابْنَكَ سَرَقَ وَمَا شَهِدْنَآ إِلاَّ بِمَا عَلِمْنَا } (يوسف/81) .
2 / وحينما بعث الله الى ثمود صالحا ( عليه السلام ) قرروا ان يتحالفوا للقضاء عليه ليلاً ثم الادعاء لعشيرته انهم لم يشهدوا مهلكه قال الله تعالى : { قَالُوا تَقَاسَمُوا بِاللَّهِ لَنُبَيِّتَنَّهُ وَأَهْلَهُ ثُمَّ لَنَقُولَنَّ لِوَلِيِّهِ مَا شَهِدْنَا مَهْلِكَ أَهْلِهِ وَإِنَّا لَصَادِقُونَ } (النمل/49) .
3 / وقال المشركون ان الله خلق الملائكة إناثاً ، وسألهم ربهم هل هم شهدوا خلقهم ( فقالوا بعلم ) ثم بين مسؤولية الشهادة وانها ستكتب ( وسوف يسألون عما شهدوا به ) قال الله تعالى : { وَجَعَلُـوا الْمَلآئِكَةَ الَّذِينَ هُمْ عِبَادُ الرَّحْمَـنِ إِنَاثاً أَشَهـِدُوْا خَلْقَهُمْ سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ } (الزخرف/19) .
4 / وحينما أمر الله ان يستشهد بذوي عدل امر الشهود بأن يقيموا الشهادة لله ، وحينما يخلص الشهادة لله تكون ضمانة لصدقها ، قال الله تعالى : { فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَاَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ فَارِقُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَأَشْهِدُوا ذَوَيْ عَدْلٍ مِنكُمْ وَأَقِيمُوا الشَّهَادَةَ لِلَّهِ ذَلِكُمْ يُوعَظُ بِهِ مَن كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الأَخِرِ وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَهُ مَخْرَجاً } (الطلاقِ/2) .
5 / ومن صفات المؤمنين انهم قائمون بشهادتهم ( فلا ينكرونها ولا يشهدون بغير الحق وبالتالي فإنهم يعطون الشهادة حقها ) قال الله تعالى : { وَالَّذِينَ هُم بِشَهَاداتِهِمْ قَآئِمُونَ } (المعارج/33) .
6 / وقيام الشهادة ذات شروط منها ان تكون الشهادة من ذوي عدل ( في الأمور العادية ) وقد قرأنا ذلك في سورة الطلاق ، وفي بعض المسائل ( كالشهادة بالزنا ) نحتاج الى أربعة شهداء ( كما قرأنا في قصة الافك ) وعند فقد الشاهديـن فرجل وامرأتـان ، قال الله تعالى : { وَاسْتَشْهِدُوا شَهِيدَيْنِ مِن رِجَالِكُمْ فإِن لَمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ مِمَّن تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدَآءِ أَن تَضِلَّ اِحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ اِحْدَاهُمَا الاُخْرَى } (البقرة/282) .
7 / ولضمانة صدق الشهادة عنـد الريبة ( كأن لم يكونا عادلين ) يجب ان يحلف الشاهـدان عند الصلاة وقال الله تعالى : { تَحْبِسُونَهُمَا مِن بَعْدِ الصَّلاَةِ فَيُقْسِمَانِ باللّهِ إِنِ ارْتَبْتُمْ لا َنَشْتَرِي بِهِ ثَمَناً وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى وَلاَ نَكْتُمُ شَهَادَةَ اللّهِ إِنَّآ إِذاً لَمِنَ الاَثِمِينَ } (المائدة/106) .

فصل: الاول | قبل | بعد | الاخير | الفهرس | فهرس عناوين الكتب