فصل: الاول | قبل | بعد | الاخير | الفهرس | فهرس عناوين الكتب
هل وجدت الكتاب مفيداً؟
نعم
لا
كيف يغسـل الميت ؟
السنة الشريفة :
1/ روى محمد بن سنان أن الرضا عليه السلام كتب إليه في جواب مسائله: علة غسل الميت أنه يغسل لأنه يطهر وينظف من أدناس أمراضه، وما أصابه من صنوف علله، لأنه يلقى الملائكة ويباشر أهل الآخرة فيستحب إذا ورد على اللـه عزوجل ولقى أهل الطهارة ويماسّونه ويماسّهم أن يكون طاهراً نظيفاً متوجهاً به الى اللـه عزوجل ليطلب وجهه وليشفع له، وعلة أخرى أنه يخرج منه المني الذي منه خلق فيجنب فيكون غسله له (82).
2/ وروى يونس عنهم عليهم السلام : إذا أردت غسل الميت فضعه على المغتسل مستقبل القبلة، فإن كان عليه قميص فاخرج يده من القميص واجمع قميصه على عورته، وارفعه عن رجليه الى فوق الركبة، وإن لم يكن عليه قميص فالق على عورته خرقة واعمد إلى السدر فصيره في طشت وصب عليه الماء واضربه بيدك حتى ترتفع رغوته، واعزل الرغوة في شيء، وصب الآخر في الاجانة التي فيها الماء، ثم اغسل يديه ثلاث مرات كما يغسل الانسان من الجنابة إلى نصف الذراع، ثم اغسل فرجه ونقّه، ثم اغسل رأسه بالرغوة وبالغ في ذلك واجتهد ان لا يدخل الماء منخريه ومسامعه، ثمّ اضجعه على جانبه الأيسر وصبّ الماء من نصف رأسه الى قدميه ثلاث مرات، وادلك بدنه دلكاً رفيقـاً، وكذلك ظهره وبطنه، ثم اضجعه على جانبه الأيمن وافعل به مثل ذلك، ثم صب ذلك الماء من الاجانة واغسل الاجانة بماء قراحٍ، واغسل يديك الى المرفقين، ثم صب ذلك الماء في الآنية وألق فيه حبات كافور، وافعل به كما فعلت في المرة الأولى، ابدأ بيديه، ثم بفرجه وامسح بطنه مسحاً رفيقاً، فان خرج منه شيء فأنقه، ثم اغسل رأسه، ثم اضجعه على جنبه الأيسر واغسل جنبه الأيمن وظهره وبطنه، ثم اضجعه على جنبه الايمن واغسل جنبه الايسر كما فعلت أول مرة، ثم اغسل يديك الى المرفقين والآنية وصب فيه ماء القراح، واغسله(أي: الميت) بماء قراح كما غسلته في المرتين الأولتين، ثم نشِّفه بثوب طاهر، واعمد إلى قطن فذر عليه شيئاً من حنوط وضعه (فضعه) على فرجه قبلٍ ودبرٍ واحش القطن في دبره لئلا يخرج منه شيء وخذ خرقة طويلة عرضها شبر فشدها من حقويه، وضم فخذيه ضمّاً شديداً ولفّها في فخذيه، ثم اخرج رأسه من تحت رجليه الى الجانب الأيمن، واغرزها في الموضع الذي لففت فيه الخرقة وتكون الخرقة طويلة، تلف فخذيه من حقويه الى ركبتيه لفّـاً شديداً (83).
3/ قال أبو عبد اللـه عليه السلام (في حديث): إن رجلاً سأل أبا جعفر عليه السلام عن الميت لِمَ يغسل غسل الجنابة ؟ قال: إذا خرجت الروح من البدن خرجت النطفة التي خلق منها بعينها منه، كائناً ما كان صغيراً أو كبيراً، ذكراً أو أنثى، فلذلك يغسل غسل الجنابة (84).
4/ وقال الامام الصادق عليه السلام (في حديث): وإذا وجهت الميت للقبلة فاستقبل بوجهه القبلة ولا تجعله معترضاً كما يجعـل النــاس (85).
5/ روى عبد اللـه بن عبيد : سألت أبـا عبد اللـه عن غسل الميت ، قال : تُطرح عليه خرقة ثم يغسل فرجه ويوضّأ وضوء الصلاة ، ثم يغسل رأسه بالسِّدر والأُشنان ، ثم بالماء والكافور، ثم بالماء القراح يطرح فيه سبع ورقات صحاح من ورق السدر فـي المـاء (86).
6/ قال الامام الباقر عليه السلام : أيما مؤمن غسل مؤمناً فقال إذا قـلّبه: (اللـهم إن هذا بدن عبدك المؤمن قد أخرجتَ روحه منه وفرقت بينهما فعفوك عفوك عفوك ) إلاّ غفر اللـه له ذنوب سنة إلاّ الكبائر (87).
7/ وقال ايضاً: من غسل ميتاً فأدى فيه الأمانة غفر له، قلت : وكيف يؤدي فيه الأمانة ؟ قال : لا يخبر بما يرى (88).
8/ عن محمد بن علي بن الحسن : قال الصادق عليه السلام : من غسل ميتاً فستر وكتم خرج من الذنوب كيوم ولدته أمه (89).
9/ عن حمران بن أعين قال: قال أبو عبد اللـه عليه السلام : إذا غسلتم الميت منكم فارفقوا به ولا تعصروه ولا تغمزوا له مفصلاً (90).
10/ روى زرارة: قال أبو جعفر عليه السلام : لا يسخن الماء للميت (91).
11/ قال أبو عبد اللـه عليه السلام : لا يمس عن الميت شعر ولا ظفر وإن سقط منه شيء فاجعله في كفنه (92).
12/ روى زرارة أنه سأل الامام الصادق عليه السلام عن السقط إذا استوت خلقته يجب عليه الغسل واللحد والكفن؟ قال: نعم كل ذلك يجب عليه إذا استوى (93).
13/ روى ابن أبي حمزة، عن أبي الحسن عليه السلام في المحُرم يموت: قال: يغسل ويكفن ويغطى وجهه ولايحنط، ولا يمس شيئـاً من الطيب (94).
14/ قال سماعة سألته عن المحرم يموت فقال: يغسل ويكفن بالثياب كلها، ويغطى وجهه ويصنع به كما يصنع بالمحل، غير أنه لا يمس الطيب (95).
15/ روى زيد بن علي ، عن آبائه ، عن علي عليه السلام قال : إن قومـاً أتوا رسـول اللـه صلى اللـه عليه وآله فقالوا: يا رسول اللـه مات صاحب لنا وهو مجدور فإن
غسلناه إنسلخ، فقال: يممّوه (96).
تفصيل القول :
1/ يغسل الميت بثلاثة مياه، فيغسل بماء السدر ثم بماء الكافور ثم بالماء الخالص، ويراعى هذا الترتيب.
2/ وغسل الميت كغسل الجنابة، فيبدء بالرأس ثم الأيمن فالأيسر، والأحوط ألاّ يغسل إرتماسـاً، والأحوط إستحبابـاً أن يطهر جسده كله من النجاسات قبل البدء بتغسيله.. اما قبل غسل كل عضو منه فيجب تطهيره.
3/ يجعل في الماء من السدر ثم الكافور بقدر ما يسمى أنه ماء سدر أو كافور ثم لا يخرج الماء عن إطلاقه.
4/ يكفي من الماء في الغسلات ما يفي باستيعاب الأعضاء وروي أن النبي صلى اللـه عليه وآله أوصى الامام أمير المؤمنين عليه السلام بان يغسله بست قرب.
5/ إذا تعذر الحصول على السدر أو الكافور فالأحوط أن يغسل بالماء القراح (من دون أي خليط) بدلاً عنهما، وإذا تعذر الماء كلياً تبدل الغسل إلى التيمم ويكفي مرة واحدة، والأحوط ثلاثـاً.
6/ لو كان لدى أهل الميت من الماء ما يكفي لتغسيله مرة واحدة، اكتفي به وخير بين إضافة الخليط معه سدراً او كافوراً وعدمها، ولا يجب التيمم بدلا عن الغسلين الآخرين إلاّ أنه موافق للاحتياط.
7/ إذا خافوا على الميت تناثر لحمه بالغسل لأنه كان محروقاً أو غريقاً أو ما أشبه، فإن أمكن صب الماء عليه بلا دلك فعلوا، وإلاّ يمم بالتراب مرة واحدة، والأحوط إستحبابـاً ثلاث مرات.
8/ إذا مات المــُحرِم لم يمس جسمه الكافور لأنه طِيب، ولا طِيب آخر.
9/ طريقة فعل التيمم أن يضرب المباشر له يديه على الأرض مرة أو مرتين ثم يضعهما على موضع التيمم من وجه الميت ثم يديه. والأفضــل أن يضرب الأرض بيديه مرة ثانية ثم يمسحهما على يدي الميت.

فصل: الاول | قبل | بعد | الاخير | الفهرس | فهرس عناوين الكتب