فصل: الاول | قبل | بعد | الاخير | الفهرس | للخلف  | بحث
كيف وجدتم اسلوب تفسير من هدى القرآن ؟
ممتاز
جيد
ضعيف
بينات من الآيات
انما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار

[42] قد يرقى الى قلب البشر الشك ، في هلاك الظالمين بعد ان يزداد ظلمهم و تعديهم ، فيظن المظلومون ان الله غافل عنهم ، و لا يدري ان بعض الظالمين يؤجل حسابهم الى يوم القيامة ، فلا يطنوا أو لا يظن المظلوم ان التأخير علامة الأهمال .

[ و لا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصــار ]اي يوم القيامة حيث العذاب الشديد .

[43] و ترى الظالمين يسرعون للفرار من الخطر و حيث يأمرهم الزاجر ، و هم رافعوا رؤوسهم خوفا و هلعا ، و لا يتحكمون في حركة اعينهم ، كما ان قلوبهم فارغة من التفكير في أي شيء سوى في مصدر الخطر .

[ مهطعين ]


الأهطاع الأسراع .

[ مقنعي رؤوسهم ]

الأقناع طأطأة الرأس .

[ لا يرتد إليهم طرفهم و أفئدتهم هواء ]


أقسام الظالمين في العذاب :

[44] يبدو أنه ينقسم الظالمون الى قسمين : من يؤخذ فقط في الآخرة ، و هم الذين لا يقاومهم المظلومون ، و منهم من يعذبهم الله في الدنيا و في الآخرة ، و هم الذين تنذرهم هذه الآية .

[ و أنذر الناس يوم يأتيهم العذاب فيقول الذين ظلموا ربنا أخرنا إلى أجل قريب نجب دعوتك و نتبع الرسل ]و دور الرسول هو قطع هذه الحجة ، فلا ضير لو لم ينتفعوا من الانذار .

[ أو لم تكونوا أقسمتم من قبل مالكم من زوال ]

[45] و لكن كيف أطمأنت نفوسكم الى الدنيا ، و انتم ورثتموها من غيركم ، و لو لا هلاككم لما ملكتم بيوتهم ، أو لا تسألون انفسكم لماذا هلك أولئك !؟ أو ليس بسبب الظلم الذي اقترفوه ؟! فهلا أعتبرتم .

[ و سكنتم في مساكن الذين ظلموا أنفسهم و تبين لكم كيف فعلنا بهم و ضربنا لكم الأمثال ]و هذا المنذر هو من تلك الأمثال .


فصل: الاول | قبل | بعد | الاخير | الفهرس | للخلف